سامر أبو عرب

أول صور من داخل مختبر "ووهان" الغامض

5e4d5d764c59b762b65852f5
 
 


ظهرت صور نادرة من داخل معمل "ووهان" الغامض الذي راجت الكثير من الأحاديث والتقارير التي تتحدث عن كونه مصدر فيروس كورونا المميت الذي أصاب مليون ونصف مليون شخص وأودى بحياة 90 ألف شخص.



على الرغم من أن العلماء يعتقدون على نطاق واسع أن تفشي الفيروس قفز من الحيوانات إلى البشر بعد بيعه في سوق للحيوانات في مدينة "ووهان" بمقاطعة "هوبي" بالصين، يعتقد بعض أصحاب نظريات المؤامرة أن الفيروس قد تسلل من المختبر المثير للجدل.


وتظهر الصور التي تم نشرها وتعود إلى عامي 2015 و 2017 داخل المختبر، الذي استغرق 15 عامًا لبنائه، حيث يتم رؤية الباحثين وهم يرتدون معدات واقية من الرأس إلى أخمص القدمين.

وتم إنشاء معمل الأبحاث بعد تفشي فيروس "سارس" في عامي 2002 و2003.




وقال خبير الأمن الحيوي الأمريكي البروفيسور ريتشارد إبرايت ، من معهد واكسمان للميكروبيولوجي بجامعة روتجرز، بولاية نيوجيرسي ، إنه "حتى لو لم يتم إنشاء الفيروس في المختبر، فإنه يمكن أن يكون قد هرب من هناك عند تحليله".

وأضاف: "إن جمع الفيروسات، الثقافة، العزلة، أو العدوى الحيوانية تشكل خطرًا كبيرًا في إصابة عامل المختبر، ومن عامل المختبر ثم الجمهور"، وتابع: "هذا يعني أنه قد لا يكون "بناء" المختبر ولكن يمكن أن يكون حادث مختبر".

وقال الدكتور جيرالد كيوش، الأستاذ بجامعة بوسطن سابقًا لصحيفة "ديلي ميل" الذي يرفض هذه الفرضية: "نظرية المؤامرة لا تهتم أبداً بالحقيقة. إنها فقط تهتم بخلق الشك والقلق".


وأضاف: "أوقات الأزمات هي أوقات القلق، ومن الأسهل تفسير ظهور سارس - CoV - 2 نتيجة عدم كفاءة المختبر مما هو الاعتراف بحقيقة أن الطبيعة والتطور، بمساعدة العوامل البيئية والتدخلات البشرية في النظم البيئية ينتج عنها تطور فيروسي".
أخر تعديل: 2020-04-10 | 11:22 ص