محمد إسماعيل

في إندونيسيا..

إجبار الرافضين لارتداء الكمامة على حفر قبور ضحايا كورونا

0_Covid-19-dedicated-cemetery-expected-to-run-out-of-space-in-Jakarta-Indonesia-08-Sep-2020
 
 

يُجبر الأشخاص الذين يرفضون الالتزام بارتداء أقنعة الوجه في إندونيسيا للوقاية من فيروس كورنا المستجد على حفر قبور للضحايا كإجراء عقابي.

وأصدرت السلطات الإندونيسية قرارًا بإلزام رافضي ومخالفي ارتداء الكمامات في مقاطعة جاوة الشرقية، بحفر القبور لضحايا فيروس كورونا المستجد كعقوبة لهم.

وفي هذا السياق، تم إجبار ثمانية أشخاص بمنطقة جريسيك على حفر قبور في مقبرة عامة بقرية نجابتان، حيث يكافح المسؤولون القرويون لاحتواء ارتفاع معدلات الإصابة، وفقًا لصحيفة "جاكرتا بوست".

وقال، سويونو، رئيس منطقة جريسيك: "لا يوجد سوى ثلاثة حفارين قبور متاحين في الوقت الحالي، لذلك اعتقدت أن العقوبة الأفضل لهؤلاء الأشخاص هو العمل مع هؤلاء الحفارين".

وأضاف "نأمل أن يشكل هذا رادعًا ضد المزيد من الانتهاكات للإجراءات الوقائية الخاصة بمكافحة فيروس كورونا".

ويتولى كل اثنين، حفر مقبرة، ووضع الألواح الخشبية لوضع الجثث، لكن مسؤولي الصحة الذين يرتدون معدات الوقاية الشخصية يمكنهم التعامل مع الجثث، وفق المسؤول المحلي.

وأي شخص يُقبض عليه وهو ينتهك القواعد يتعرض للغرامات أو الخدمة المجتمعية، بينما يقوم الجيش بتفريق الحشود.

يأتي ذلك بعد أن عاقبت الشرطة في بروبولينجو بجاوة الشرقية، الرافضين لارتداء الأقنعة بإجبارهم على الجلوس مع النعوش. بينما أجبر أصحاب المتاجر الذين ادينوا بخرق القواعد على الإغلاق لمدة أسبوع.

في الأسبوع الماضي، انتشرت صورة لامرأة راكعة فوق نعش زوجها الطبيب في إندونيسيا.

وقال هاليك مالك المتحدث باسم الجمعية الطبية الإندونيسية إن العدد المحدود لمعدات الحماية وغرف العزل وقلة فحص المرضى أدى إلى ارتفاع معدل الوفيات بين الأطباء.

وأضاف: "عدد الأطباء الذين يموتون في إندونيسيا لا يزال مرتفعا نسبيًا، بل إنه يتزايد في الشهرين الماضيين".

وأدى الوباء إلى قتل 8965 في الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا.

وأبلغت إندونيسيا عن 3141 حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد يوم الاثنين، مما رفع العدد الإجمالي للحالات في البلاد إلى 221.523 حالة.

أخر تعديل: 2020-09-16 | 12:41 م