سامر أبو عرب - وكالات

السعودية: تطوير لقاح لعلاج "كورونا 2012".. وعزل "كوفيد-19"

 
 

أعلنت جامعة سعودية أنها طورت لقاحًا لعلاج فيروس كورونا، الذي سجل إصابات ووفيات بالمملكة في 2012.

وقال مدير جامعة الملك عبدالعزيز بالسعودية، الدكتور عبدالرحمن اليوبي، إن مركز الملك فهد للبحوث الطبية في الجامعة نجح في تطوير لقاح لفيروس كورونا لعام 2012.

وأضاف في مقابلة عبر منصة برنامج حملة "كلنا مسؤول" الوطنية، ان اللقاح يعتبر قيد الإنتاج التجاري حاليًا، وأنه سيُوزع قريبًا في الأسواق.

وأشار اليوبي من جهة أخرى إلى أنه فيما بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، فقد نجح مجموعة من الباحثين السعوديين بجامعة الملك عبدالعزيز، الثلاثاء في "عزل الفايروس تمهيدًا لتطوير لقاح له"، لافتًا إلى أنه سيتم بداية تجريبه على الحيوانات قبل إخضاعه لتجارب بشرية.

وتسبب فيروس كورونا المُسبب لما يعرف بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في وفاة 410 شخصًا بالسعودية منذ ظهوره في المملكة بالعام 2012 حتى مارس 2015، حسبما قالت وزارة الصحة السعودية، آنذاك.

وفي أحدث إحصائية حول إصابات فيروس كورونا المستجد، أعلنت السعودية، تسجيل 137 إصابة جديدة بالفيروس، ليبلغ إجمالي عدد حالاته في المملكة 2932، بينما لم تسجل وفيات جديدة لتستقر الحصيلة عند 41 حالة. 

وتوقع وزير الصحة السعودي توفيق الربيعة، الثلاثاء، ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا بالمملكة، خلال الأسابيع القليلة القادمة، إلى 200 ألف كحدّ أقصى.
وقال الربيعة، في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (واس)، إن "ارتفاع أعداد الإصابات في المرحلة المقبلة بفيروس كورونا يعتمد بالدرجة الأولى على تعاون الجميع والتزامهم بالإرشادات والتوجيهات‎".

وتابع الوزير: "طبقاً للدراسات التي أجرتها الوزارة، يُتوقع أن تتراوح أعداد الإصابات خلال الأسابيع القليلة القادمة، ما بين 10 آلاف إصابة في حدها الأدنى، وصولاً إلى 200 ألف إصابة في حدها الأعلى".

ولفت إلى أنه "رغم الدعم غير المحدود من الدولة لمكافحة كورونا، إلا أن هناك مشكلتين تواجهنا، الأولى: عدم توفر معروض كاف في الأسواق العالمية من الأجهزة والمستلزمات الطبية يلبي جميع احتياجاتنا المستقبلية في حال ارتفاع الإصابات بشكل كبير".

أما الإشكال الثاني، فيتمثل وفق الوزير في "تهاون البعض من أفراد المجتمع بالالتزام بالإجراءات الاحترازية، ما قد يؤدي إلى وصول أعداد المصابين - كما أكدت الدراسات- إلى مستوى لا يستطيع القطاع الصحي مواجهته".

أخر تعديل: 2020-04-09 | 09:22 ص