محمد إسماعيل

بعد أن كان سباقًا في التحذير منه..

"بيل جيتس" يدعو لتوفير علاج كورونا للأكثر احتياجًا لا للأقدر على أعلى سعر

102-150703-billgates-countries-shutdown-coronavirus-bounce_700x400
 
 

دعا الملياردير بيل جيتس إلى توفير أدوية لعلاج مرض (كوفيد-19) ثم لقاحات للوقاية منه للدول والأفراد الأكثر احتياجا لها لا للأقدر على دفع "أعلى سعر".

وقال جيتس مؤسس "مايكروسوفت" الشهير بنشاطه في المجال الخيري في تسجيل فيديو نشر السبت خلال مؤتمر افتراضي عن كوفيد-19 نظمته الجمعية الدولية لمكافحة الإيدز "إذا تركنا الأدوية واللقاحات تذهب لمن يدفع أعلى سعر لا للناس والأماكن الأكثر احتياجا لها.. سيكون لدينا جائحة أطول أمدًا وأكثر جورًا وفتكًا".

وأضاف: "نحتاج إلى زعماء يتخذون تلك القرارات الصعبة المتمثلة في التوزيع بناء على العدالة والإنصاف وليس فقط بناء على العوامل التي يحركها السوق".

وحذرت المفوضية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية من مغبة المنافسة غير المطلوبة في سباق التوصل لأدوية تعتبر جوهرية لإنقاذ الأرواح وإنهاء الفوضى الاقتصادية التي تسبب فيها الفيروس، في وقت أشار فيه مسؤولون في واشنطن إلى أنهم سيسعون لإعطاء الأولوية في الحصول على الأدوية واللقاحات للمقيمين في الولايات المتحدة.

وقال جيتس: "من أفضل الدروس التي تعلمناها من مكافحة فيروس إتش.آي.في والإيدز أهمية بناء نظام توزيع عالمي كبير وعادل لإيصال الأدوية للجميع".

ولطالما كان جيتس مدافعًا صريحًا عن الاستعداد لأزمة صحية عالمية مثل فيروسات التاجية، لدرجة انتشار حديث حول تنبؤه بالمرض قبل 3 أعوام.

لكن روجر ستون المستشار السابق للرئيس الأمريكي لدونالد ترامب، قال إن جيتس ربما فعل ذلك حتى يتمكن من زراعة الرقائق الإلكترونية الدقيقة في رؤوس الناس للتمييز بين من وقع اختباره لـ (كوفبد – 19) ولم يتم اختباره.

وأضاف أن جيتس وآخرين يستخدمون الوباء كوسيلة لزرع الرقائق الدقيقة في الناس وفرض التطعيمات الإلزامية.

وبحسب ستون، فإن هذه النظرية حول دور جيتس في الوباء مرتبط بخطته المزعومة لزراعة الرقائق الإلكترونية في الأشخاص والتي تحتوي على "التطعيمات الإلزامية".

أخر تعديل: 2020-07-11 | 01:21 م