محمد فتحي

دراسة: هؤلاء الأكثر عرضة للخطر بعد الإصابة بكورونا

كورونا
 
 

أثبتت دراسة جديدة أجريت على بعض المصابين بفيروس كورونا الذين فقدوا حاسة الشم أو التذوق ولم يشهدوا أي تحسن في هذه الأعراض أو تدهورت حالتهم يكونوا عُرضة للخطر أكثر من غيرهم.

 كما إن المرضى الذين لم يفقدوا حواس الشم والتذوق أظهروا تحسنًا في حالتهم أو الشفاء التام في غضون شهر، كما شملت دراسة أجراها فريق دولي من الخبراء 187 شخصًا في إيطاليا، تم التأكد من إصابتهم بفيروس كورونا، لكن حالتهم لا تتطلب نقلهم إلى المستشفيات، بحسب ما نشر من منظمة"ENT UK".

وأكد 113 شخصًا حدوث تغيير في حاسة الشم أو الذوق في حين أنه قال 55 شخصا أنهم تعافوا تماما، إضافة إلى 46 شخصًا أكدوا أن حالتهم قد تحسّنت و12 شخصًا قالوا إن أعراضهم لم تتغير أو تزداد سوءًا.

كما حذرت" ENT UK" من أن بعض مرضى فيروس كورونا المستجد، لم يتم تحديدهم على أنهم مصابون أو ينصحون بالعزل الذاتي وربما ينقلون الفيروس إلى الآخرين، ويقول البروفيسور نيرمال كومار، رئيس ENT UK وأخصائي الأنف والأذن والحنجرة، "لقد رأيت زيادة كبيرة في عدد المرضى الذين يحضرون إلى عيادتي مع فقدان مفاجئ للشم".

يشار إلى أن فقدان حاسة الشم أو الذوق قد يكون أحد أعراض الإصابة بفيروس كورونا المستجد" كوفيد - 19"، بحسب منظمة الصحة العالمية.
أخر تعديل: 2020-07-11 | 05:34 م