ارفعوا المظالم يرفع البلاء

 
 
مما لا شك فيه أن العالم قبل أزمة (كورونا) كان يعيش حالة مروعة من الظلم والفساد، ابتداءً من النظام الدولى الذى يفتقد إلى العدالة ويكيل بمكيالين، ومروراً بالصراعات الدموية من أجل السلطة والثروة، وانتهاءً بحالة الفساد المجتمعي الذي تفشى فيه الربا والزنا، والانحلال الأخلاقي، وظلم الإنسان لأخيه الإنسان، ومن هنا أحسب أن الفيروس ماهو إلا جندى من جنود الله جاء لينفذ قدر الله فى الكون، ويعيد ترتيب ما خلطه الإنسان بغروره وصلفه وجهله وعدوانه، ولا اتصور بعد فترة الإمهال أن ترفع العقوبة إلا أن يسلم سكان هذا الكوكب ويذعنون لما أمر الله تعالى به ونسأل الله العافية والسلامة من كل مكروه وسوء.
وبناءً على ما تقدم أرى أنه يلزم القيام بمجموعة من الإجراءات عسي الله يعفو عنا ويرفع البلاء والوباء ويهدينا إلى ما يحبه ويرضاه،
1 - الدعوة العامة إلى مراجعة النفس والتوبة والإنابة والعزم على هجر المعاصى والتزام ما أمر الله تعالى به.
2 - إنهاء الصراعات الدموية ووقف القتال وفك الحصار عن الشعوب واحترام اختياراتها.
3 - العمل على نصرة المظلومين في شتى بقاع الأرض وانقاذ الأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي، وإطلاق سراح المحتجزين على خلفية الخصومات السياسية مع الأنظمة الحاكمة فى كافة دول العالم.
4 - الإعلان عن إلغاء التعامل الربوى وتحويل القروض من ربوية إلى قروض حسنة بلا فوائد، كما يحسن إسقاط الديون أو جزء منها عن الدول المدينة التى تعانى أزمات اقتصادية كمصر وغيرها من الدول.
5 -  التصدى الدولى لأى عدوان على حق الإنسان في الحياة الكريمة، وأن ينال نصيبه من الثروات الطبيعية، فلا يسمح مثلاً لدول منابع الأنهار أن تستأثر بالمياه دون شعوب دول المصب.
6 -محاربة البدع والضلالات، ومقاومة الأفكار المتطرفة ، ونشر السنة الصحيحة، وتبنى خطاب إسلامى وسطى يعبر عن حقيقة هذا الدين العظيم.
7 - تقديم الكفاءات العلمية الشرعية والتخصصية لقيادة العالم إذ ثبت للكافة أن الإدارة الحالية هى سبب ما نحن فيه من أزمات، فنحن كشعوب بحاجة إلى من يعرف حقيقة. وجود الإنسان وعلاقته بربه، فيعبر بنا إلى بر الأمان .
8 - على الدول الإسلامية أن تعلى كلمة الله تعالى وتطبق الأحكام الشرعية فى بلدانها تجنباً للعقوبة الإلهية العامة التى تلحق بالجميع إن تعطل تطبيقها عمدا.
9 - أن نأخذ بأسباب النجاح والفلاح فى إدارة شؤون مجتمعاتنا مع حسن التوكل على الله تعالى.
10 -ان نتواصى بكثره الاستغفارلانه صمام امان من الله تعالى حيث قال  (وماكان الله معذبهم وهم يستغفرون )
فاللهم اكشف الغمة وعافنا واعف عنا،وتجاوز، وتكرم.
ياربنا دعوناك كما أمرتنا فاستجب لنا كما وعدتنا . 
(وقال ربكم ادعونى استجب لكم)
هذا، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم
أخر تعديل: 2020-03-29 | 07:15 م