الجيش المصري والمؤامرات التي تحيط به !

 
 
أتمنى بألا تُجر مصر في مستنقع الحرب الأهلية في ليبيا، حتى لا يكون فخ لإرهاق الجيش المصري في حرب طويلة، تستنفذ قدراته وتراق دماء جنودنا وتزيد من إغراق مصر في الديون وخصوصًا وإنها ضعيفة أقتصاديًا ومكبلة بالديون وشعبها يعاني من الفقر ومن نقص شديد في الخدمات، ويعاني من البطالة المقنعة.

نتمنى على عقلائنا بألا ينساقوا خلف قارعي طبول الحرب في ليبيا والذين قاموا بجر السعودية معهم في اليمن وفي حرب كلفت السعودية الكثير وارهقتها ماليًا.

علينا أن نعلم:
بأن الجيش المصري هو الجيش الوحيد  المتماسك حتى الآن في المنطقة بعد ان تم لهم تدمير الجيش العراقي والسوري وإرهاق الجيش السعودي.
فالدور الآن على الجيش المصري والذي يعد من أقوى جيوش المنطقة.

فانتبهوا واحذروا من الوقيعة ومن المؤامرات والتي نشرت الفوضى في المنطقة ونجحت في تدمير بلاد بأكملها، وقتل وتهجير سكانها.

فلا تنجروا خلف من يوهموكم بالقوة ويغروكم بالعظمة وبالذهب الأسود في ليبيا، وهم في الحقيقة يدفعوكم إلى كارثة كبرى لتوريطكم في حرب قد تكون طويلة المدى ومدمرة، ولا نجد لنا مخرج منها، كحرب اليمن في سبتمبر 1962، الحرب التي استنفذت قدرات مصر وثرواتها، وإريقت فيها دماء جنودنا المصريين.

وليعلم الجميع بأن الجيش المصري جيش نظامي تم تأسيسه وتسليحه من أجل حماية الدولة المصرية وحماية المصريين، وليس جيش مرتزقة يستقبل أوامره من الخارج ويرسم سياساته دول أخرى تريد تنفيذ مشاريع لها في المنطقة.

نسأل الله لنا ولكم الرشد والسداد!

حفظ الله مصر وحفظ أبناءها من مدنيين وجنود ورجال الشرطة الشرفاء والمحبين لوطنهم ولبلادهم.

#يسري_عبد_العزيز 
أخر تعديل: 2020-06-21 | 10:02 م