فيروس كورونا والجدل حول إنتقاله عن طريق الهواء

 
 
في دراسة أجراها باحثون من جامعة تكساس في أوستن ونشرت نتائجها في مجلة Emerging Infectious Diseases  19 مارس 2020، تناولت أسباب الإنتشار السريع لفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض كوفيد-19 والذي فاقت سرعة إنتشاره فيروسات أخري، مما ترتب عليه إصابة المئات بل الآلاف يومياً في مدن حول العالم، الأمرالذي حذر منه الباحثون من أنه إذا لم يتم التعامل مع الفيروس بتدابير وقائية جديدة وشديدة الفعالية والكفاءة، فإن الأمر قد يخرج عن السيطرة وعليه فسوف يجتاح العالم بصورة كبيرة ويخلف ملايين من حالات الإصابة. وبالفعل حدث ما تم التحذير منه منذ مارس الماضي.

أفادت معلومات عن قدرة كوفيد-19 علي إصابة أعضاء عديدة في الجسم بسهولة وسرعة كبيرة في نفس الوقت. ينتشر فيروس كوفيد-19 من شخص لآخر عبر الرذاذ الذي يخرج من المريض عند الكحة أو العطس خاصة إذا كان الشخص السليم علي مسافة قريبة من المريض –ينتقل الرذاذ مسافة 4-6 قدم، لذا فبالإمكان وصول هذه القطيرات الدقيقة التي خرجت من المريض في صورة رذاذ إلي فم أو أنف الشخص السليم ومن ثم تتسبب في إنتقال الفيروس وإنتشاره بسهولة، علماً بأن الفيروس قد يبقي ثلاث ساعات موجود في الرذاذ وكذلك يظل عالقاً في الهواء وقادراً كذلك علي نقل العدوي.

الرذاذ العادي أو القطيرات خاصة الدقيقة منها، والتي تخرج من الشخص عند الكحة أو العطس أو أثناء الكلام يبدأ حجمها تقريباً من 6, ميكروميتر ويصل أقصاها إلي 1000 ميكروميتر (واحد ميلليميتر) ويبقي فيروس كورونا المستجد في الرذاذ مدة أسبوع عند درجة حرارة 21-23 درجة مئوية، في نسبة رطوبة نسبية 40%. ويظل الفيروس محتفظاً بقدرته علي العدوي في الرذاذ مدة ثلاث ساعات علي الأقل، وعلي الأسطح البلاستيكية من 7-72 ساعة، وعلي الحديد 56-72 ساعة، أما علي الورق المقوي فيعيش الفيروس 24 ساعة.

 بعض الدراسات أكدت في نتائجها أن فيروس كورونا المستجد يحتفظ  بقدرته علي العدوي ويمكنه البقاء علي الأسطح المعدنية وكذلك أسطح الزجاج والبلاستيك لفترة قد تصل إلي 9 أيام في درجة حرارة الغرفة. ومن ثم يمكن قتله بسهولة عند إستخدام المنظفات الخاصة بالأسطح، مثل محلول من 62-71% كحول إيثيلي، و50-100% محلول كحول أيزوبروبانول، محلول 1.% هيبوكلوريت الصوديوم، و 5.% محلول فوق أكسيد الهيدروجين، و محلول 2.-7.5% بوفيدون-اليود أو كلوروهيدروكسيد جلوكونات.

وكانت دراسة منشورة 20 مارس 2020 في مجلة New England Journal of Medicine قد كشف فيها الباحثون عن قدرة فيروس كورونا المستجد للبقاء قادراً علي نقل العدوي ساعات إلي أيام علي الأسطح وفي الرذاذ.

في خطاب كتبه ووقع عليه 239 عالماً من 32 دولة ونشر الإثنين الماضي في مجلة Clinical Infectious Disease أشاروا خلاله بوجود أدلة تفترض إنتقال فيروس كورونا المستجد عن طريق الهواء airborne وذلك من خلال إلتصاق الفيروس علي الجزيئات الدقيقة العالقة في الهواء، وعند إلتصاق الفيروس بها بعد خروجه من المرضي من خلال التنفس أوالكلام أو العطس أو الكحة، يظل بالجزيئات العالقة وقادراً علي نقل العدوي مدة ساعات. والدليل علي ذلك كما يشير إليه العلماء من أنه لا يمكن إستبعاد إنتشار فيروس كورونا وإنتقاله في الأماكن المغلقة أوالمزدحمة أو رديئة التهوية، مما يؤكد ضرورة تعقيم الهواء إن أمكن، والإلتزام بإرتداء الكمامات وكذلك الحفاظ علي مسافة علي الأقل 1,5 متر بين الناس خاصة في النوادي والمطاعم وغيرها من الأماكن العامة. لكن منظمة الصحة العالمية علقت علي ذلك وحذرت من أن الأمر قد يحتاج للمزيد من الدراسة للتأكيد علي ما إفترضه هؤلاء العلماء.

دكتور رضا محمد طه –أستاذ الفيروسات المساعد كلية العلوم جامعة الفيوم
أخر تعديل: 2020-07-08 | 02:55 م