Advertisements
كتب محمد بوجمعة

زوج ممثلة مغربية يطالب النيابة بفحص "فرجها" لإثبات علاقتها بمخرج شهير

1
عرضت الممثلة المغربية، نجاة الوافي، رفقة مخرج شهيرعلى النيابة العامة بالدار البيضاء، بتهمة "الخيانة الزوجية"، وأمرت النيابة بإخلاء سبيلها، لعدم كفاية الأدلة.. وطلبت فحص هاتفها الخاص، وإعادة  ملف القضية إلى الأجهزة المعنية لإعادة التحقيق، فيما طالب زوج الفنانة صاحب الشكوى بفحص "عضوها التناسلي" للـتأكد من حدوث واقعة الزنا  من عدمه، وهو ما رفضته النيابة.
ونقل موقع أشاكين عن مصادره عن تفاصيل جديدة ومثيرة في هذه القضية، حيث أكدت أن النيابة العامة والشرطة القضائية شككتا كثيرا في مضمون الشكوى التي تقدم بها زوج الممثلة المغربية نجاة الوافي، والتي يزعم من خلالها إقامتها علاقة غير شرعية مع المخرج سعيد خلاف.
وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن الزوج الذي عاد إلى لمغرب قادما من أمريكا قبل 48 ساعة من الواقعة، قدم شكوته ضد زوجته لأسباب وصفت بـ”غير المنطقية”، من قبيل الشك في التأخر بالرد على اتصالاته الهاتفية، حيث كان يطلب منها التحدث عبر خاصية الفيديو عبر الواتساب في وقت متأخر من الليل قصد إثبات أنها موجودة في البيت، كما أنه لم يدل سوى بإفادات شخص كلفه بمراقبة زوجته، رغم علمه أنها ليست حجة لإثبات علاقة غير طبيعية مع المخرج خلاف الذي تربطها به علاقة شغل.
إضافة إلى ذلك، طالب الزوج من الضابطة القضائية والنيابة العامة إجراء فحص طبي على فرج زوجته الممثلة، معتبرا أنه الحل الوحيد لكشف خيانتها له، وهو ما رفضته النيابة العامة لكونه طلب غير قانوني ولا يندرج ضمن أساليب الإثبات التي تمليها مواد القانون الجنائي في هذه الحالات، واكتفت بإجراء فحص تقني للهواتف النقالة.
ولهذه الأسباب قررت النيابة العامة إطلاق سراح الممثلة والمخرج سعيد خلاف ومتابعتهما  في انتظار ما سيسفر عنه الفحص التقني على هواتفهما.
أخر تعديل: 2019-07-11 | 11:33 م