ياسين الصفطي

إسلامي شهير: أفضل عمل أقابل به الله وقوفي ضد " وليمة لأعشاب البحر"

وليمة لأعشاب البحر
 
قال المفكر الإسلامي محمد عباس إن أرجى عمل يتمنى أن يلقى الله به هو، ما قام به في تصديه لرواية " وليمة لأعشاب البحر" لكاتبها السوري حيدر حيدر.
وأضاف عباس على حسابه في تويتر : " لو سألتموني عن أرجى عمل لي - لدخول الجنة -عند الله يوم القيامة لأجبتكم أنه موقفي في قضية الوليمة ،فبحق جلال وجهه وعظيم سلطانه كان فيما أرجو خالصا لله ولم يكن فيه شيء لدنيا ولا لطائفة.
وأوضح عباس أنه لو عاد بي الزمن ألف مرة لأعدت موقفي..  المضللون والمضللين ما يزالون يخطئون الموقف بحساباتهم الدنيئة، بحسب قوله.
وتفاعل معه متابعوه، حيث كتب حساب د. علاء الروبي : " من يبايع على الموت ... لا إله إلا الله".. بارك الله لك في أجر هذا العمل وتقبله منك خالصا لوجهه.
يذكر أن وزارة الثقافة في عصر مبارك، والتي كان يرأسها الوزير الأسبق فاروق حسني كانت قد تبنت طبع الرواية، وهو ما تسبب في جدل واسع وحملة كبيرة ضد الرواية.
وتصدرت صحيفة الشعب وقتها قد تصدت للرواية، حيث كان الأديب والمفكر محمد عباس على رأس الحملة، وكتب مقالا حينها " من يبايعني على الموت".
ورواية وليمة لأعشاب البحر،  هي رواية للكاتب السوري حيدر حيدر، كانت قد نشرت للمرة الأولى في بيروت عام 1983، وأعيد طبعها في القاهرة بعد 17 عاما من صدورها من خلال سلسلة آفاق التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة.

أخر تعديل: 2020-03-17 | 05:51 م