مصطفي عبده

كارثة تعليمية في كتاب التربية في دولة عربية

وسائل تعليمية
سخر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من مجموعة صور تم تداولها لكتاب التربية الوطنية والتنشئة المدنية لصف السابع أساسي في لبنان.
ويشرح الكتاب للطلاب عن وسائل الإعلام بطريقة غير مواكبة للتطورات التي حصلت منذ العام 2000 (عام وضع المناهج الجديدة) حتى اليوم، إذ يغفل دور وسائل التواصل الاجتماعي
وقد تم وضع "الإذاعة والكاسيت" في الكتاب، في خانة وسائل الإعلام المسموعة، و"الهاتف والفاكس" في خانة وسائل الاتصال، و"الشريط المسجل والأسطوانة" في خانة الوسائل المستقلة.
وقال الناشطون إنه يجب أن يتم شرح ما هو الفاكس والشريط المسجل والكاسيت للطلاب، باعتبارها تجهيزات ووسائل قديمة وغير مستعملة.
أخر تعديل: 2019-05-08 | 11:06 م