سامر أبو عرب - وكالات

"يوم أسود".. "حواس" يلمح إلى بيع رأس "توت عنخ أمون" لأحد الأمراء

666
وصف زاهي حواس، وزير الآثار المصري الأسبق، بيع رأس الفرعون "توت عنخ آمون" في مزاد لدار كريستي للمزادات بلندن، مقابل 6 ملايين دولار بأنه "يوم أسود لعلم الآثار".

وقال حواس في مقابلة مع شبكة (CNN): "يوم أسود لأن بيع رأس ملك مشهور ويشتريه ربما أمير أو أحد الأثرياء ليضعه في غرفة مظلمة ولا يراه أحد عوضا عن أن تكون (القطعة الأثرية) في متحف ليراها العامة، رأس توت عنخ آمون جاء من الكرنك بعد العام 1970 وفي هذه الحالة فإنه غادر مصر بصورة غير قانونية.."

وأضاف: "على كريستي (دار المزادات) إظهار أي وثائق قانونية بأن هذه القطعة خرجت من مصر بصورة قانونية، لأن أي شيء يخرج من مصر قبل العام 1983 لابد أن يحمل وثيقة من متحف القاهرة يثبت خروجه القانوني.."


وردًا على بيان قالت فيه كريستي إنها "لن تعرض للبيع أي قطعة إن كانت هناك قلق من ملكيتها أو طريقة تصديرها.." أجاب حواس: "هذا غير كاف لأنه أولا لا يملكون أي وثيقة تثبت أن رأس توت عنخ آمون خرج من مصر قانونيا، وبالمقابل لدينا دليل بناء على مؤتمر اليونيسكو أن هذه القطعة يجب أن تعود للدولة.."

كانت دار "كريستز" للمزادات بلندن أعلنت إتمام بيع تمثال رأس الملك الفرعوني "توت عنخ آمون"، على الرغم من اعتراض مصر مطالبتها بوقف المزاد.

وقالت الدار عبر موقعها الإلكتروني، إن التمثال بيع بمبلغ 4.746.250 جنيه استرليني (نحو 6 ملايين دولار أمريكي)، دون أن تكشف عن المشتري.

وردًا على ذلك، دعت وزارة الآثار المصرية إلى اجتماع طارئ السبت يضم قيادات وزارات وهيئات أمنية وسيادية ورقابية؛ لمناقشة موقف المزاد والإجراءات القانونية التي سيتم اتخاذها.

وخاطبت مصر بريطانيا مرات عدة على مدار الأسبوع؛ لاستعادة 32 قطعة أثرية، بينها رأس توت عنخ آمون، قبل بيعها في المزاد البريطاني، الأربعاء والخميس.

كما أرسلت الخميس، وفدًا قضائيًا إلى السلطات البريطانية، للمطالبة بوقف بيع قطع أثرية مُهربة تمهيدا لاستردادها.

وتوت عنخ آمون، أحد أشهر الفراعنة في تاريخ مصر القديم (من 1334 إلى 1325 ق.م) ويكتسب شهرة عالمية في الأوساط السياحية.

وصيف 2017، أعلنت وزارة الآثار فقدان 32 ألفا و638 قطعة أثرية على مدار أكثر من 50 عاما مضت، بناء على أعمال حصر قامت بها.

وبين الحين والآخر، تعلن القاهرة استرداد قطع أثرية مسروقة، ومهربة إلى خارج البلاد.
أخر تعديل: 2019-07-05 | 01:19 م