مصطفي عبد الغني

الإمارات.. مداهمة تفضح موظفا عربيا و3 سيدات

الإمارات
 
 
شهدت الإمارات واقعة أثارت الجدل، حيث حاول موظف عربي التخلص من حقيبة تحوي مواد مخدرة برميها على صديقته (متهمة أخرى) أمام الشرطة، لكن شاهده أحد رجال الشرطة، وألقى القبض عليه، وتمت إحالته إلى النيابة العامة في دبي، التي وجهت إليه اتهام تسهيل تعاطي المخدرات لأنثى.

وقال شاهد من شرطة دبي إنه كان على رأس عمله بدورية تابعة لمركز شرطة جبل علي، وورد بلاغ من غرفة العمليات عن وجود تعاطي مخدرات في أحد الفنادق بالقرب من ابن بطوطة مول، وفور تلقي البلاغ انتقل إلى المكان، وشاهد امرأة في استقبال الفندق، فسألها عن الواقعة، فأخبرته المرأة بأن «المتهم كان معها ومع امرأة أخرى يدخنون السجائر، وشاهدته يقدم لصديقتها سيجارة تحوي مادة مخدرة، وبعدها مباشرة أغمي على صديقتها، فطلبت منه مساعدتها في نقلها إلى المستشفى، لكنه تجاهلها».

وأضاف الشرطي أنه شاهد امرأة ثانية تخرج من أحد المصاعد، وتبين أنها كانت برفقة المتهم في غرفته، فتم القبض عليها، فيما رصد المتهم بمواقف الفندق، فألقي القبض عليه، وكانت معه حقيبتان، فتم اقتياده إلى غرفته لتفتيشها، مع المرأة التي كانت برفقته، وهناك رمى حقيبة على صديقته، فالتقطها الشرطي، وبتفتيشها عثر بها على مادة بيضاء تشبه مادة الكريستال المخدرة، وكيس آخر به 12 قرصاً مخدراً.

وأحالت النيابة العامة النساء الثلاث إلى محكمة الجنح بتهمة تعاطي مؤثرات عقلية، فيما أحيل المتهم إلى محكمة الجنايات بتهمة تسهيل التعاطي لأنثى.

من جهتها، أنكرت المتهمة الثانية تعاطي المخدرات، مشيرة إلى أنها كانت في غرفتها بالفندق مع صديقتها، وشاهدت المتهم يعطي الأخيرة سيجارة ملفوفة، وبفتحها تبين أنها تحوي مادة بيضاء، فاشتبهت بها، لكنه أكد لها أنها سيجارة عادية، فوبخته على تصرفه، ما دعاه إلى مغادرة الغرفة، وبعد ساعة بدأت صديقتها في التقيؤ، فاتصلت به لمساعدتها في نقلها إلى المستشفى، لكنه تجاهلها، وأفادت في التحقيقات بأن المتهم حرق مادة بيضاء كانت بداخل لفافة قصديرية، واستنشقت الدخان الناتج عنها دون قصد.
أخر تعديل: 2020-01-17 | 08:43 م