سيد حنفي

بعد العثور على جثة فتاة أمام فيلا فنانة شهيرة.. القاتل مفاجأة صادمة

إسعاف   جثة
 
 

تمكنت قوات الأمن المصرية من فك لغز العثور على فتاة مشنوقة داخل جوال أمام فيلا الفنانة نجلاء فتحي بمحافظة الفيوم، حيث توصلت إلى هوية الفتاة والقاتل الذي كان مفاجأة.
وحسب صحف محلية، فإن تحقيقات النيابة وتحريات الأجهزة الأمنية، أكدت أن القاتل هو عم الضحية وأنه قام باستدراجها إلى منزله قبل أن يقيدها بالحبال ثم يشنقها، مؤكدا أنه أقدم على فعلته بسبب الشك بسلوكها.
واعترف عمها في التحقيقات بارتكاب جريمته لسوء سلوكها، مشيرًا أنه أراد إخفاء الجثة فألقى بها في مصرف مائي قبل أن يقودها التيار إلى جوار فيلا الفنانة نجلاء فتحي، وقررت النيابة حبسه لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق.
وقبل أيام عثر فلاح على جوال عائًما في المياة التى يروي منها زرعه، والقادمة من ترعة سنورس بمدينة الفيوم، فدفعه فضوله إلى فتح الجوال  ليعرف ما بداخله، ظنا منه أنه قد يكون ملابس أو لعب أطفال، وكانت المفاجأة التي أذهلت عم رمضان وجعلته يصطدم بما شاهده داخل الجوال.
وجد جثة لفتاة فى العقد الثالث من عمرها، قتيلة ومخنوقة ولسانها خارج فمها وعيناها جاحظتان، فترك أرضه  وهو يصرخ: "قتيلة يا جدعان"، حسب صدى البلد.
تجمع حوله بعض الفلاحين بالأراضى المجاورة، ظنوا فى بادئ الأمر أن جارهم المسكين أصابه الجنون، بعد أن شاهدوه فى حالة هيستيرية وجسده يرتعش، وبعد أن هدأوا من روعه، أخبرهم بالواقعة، واصطحبوه إلى أرضه ليفاجأوا هم الآخرون بالقتيلة داخل الجوال، فتطوع أحد الفلاحين وأبلغ قسم الشرطة الذى انتقل إلى مكان الحادث، وتمت المعاينة، وأخرجوا الجثة من الجوال.
وأفادت المعاينة الأولية لرجال الأمن، أن الجثة لسيدة فى العقد الثالث من عمرها، ترتدى ملابسها كاملة ومخنوقة، وتم وضعها فى جوال به حجارة وألقيت فى ترعة سنورس بمدينة الفيوم، حتى طفت على المياه، بجوار فيلا الفنانة نجلاء فتحى.
تم إحالة الجثة إلى الطب الشرعي لتشريح الجثمات ومعرفة أسباب الوفاة، وفتحت النيابة تحقيقًا في الواقعة، وكلفت أجهزة الأمن بجمع التحريات لمعرفة هوية الفتاة وملابسات قتلها.
أخر تعديل: 2020-03-28 | 11:07 ص