علاء الوكيل

تهز مدينة عربية.. عاشرها ثم قتلها وقطعها نصفين وألقاها في الشارع (صور)

20170321030043043
 
 


هزت جريمة بشعة مدينة عربية، وأحدثت حالة رعب بين الأهالي، بعد العثور على نصف جثة لفتاة عارية معلقة على أحد الأسوار في شوارع مدينة سلا المغربية.
أبلغ الأهالي الأمن وحضرت قوات الشرطة ، وتم نقل نص الجثة إلى إحدى المستشفيات، والبحث عن النصف الآخر وتعميق التحريات للوصول إلى مرتكب الجريمة وكشف ملابسات الحادث الشنيع.
وبعد عمليات بحث وتحري، توصلت الأجهزة أن وراء ارتكاب الجريمة شابين، وأنهما مارسا الحرام في الفتاة ثم قتلها وقطعها نصفين
.
وكشفت التحريات عن هوية المشتبه فيه وألقت القبض عليه بعد عمل كمائن له، والذي أقر  بأن صديقه جلب الضحية من الرباط لإحياء سهرة ماجنة معهما، وبعد نشوب خلاف عمد شريكه إلى قتلها وتقطيعها إلى أطراف ورميها.
واستعان الأمن بكاميرات المراقبة حتى تم التوصل إلى الجاني الرئيسي، وعقب توقيفه، تبين وجود ندوب على صدره، ووجود آثار دم على قميصه، ونقل على وجه السرعة إلى مقر الفرقة الجنائية بالأمن الإقليمي، قصد التحقيق معه.

وتبين من خلال التحقيقات معه، أن الخلاف حول العلاقة الجنسية هو السبب الرئيسي في ارتكابه للجريمة، بعد سهرة ماجنة، كما حامت شبهات قوية على أنه العقل المدبر للعملية وأراد إبعاد التهمة عنه وإلصاقها بأحد شركائه حتى يفلت من العقاب.
وأمر الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط، بتعميق البحث مع المتهم للتأكد من صحة أقواله، خصوصًا أن أطرافا أخرى من الجثة لم يتم العثور عليها، خصوصا الرجلين، أملاً في الوصول إلى جميع الحقائق.
وتمكن الأمن من التوصل إلى شريكه والقبض عليه حيث يبلغان من العمر 24 و32 سنة، من ذوي السوابق القضائية العديدة في الجرائم العنيفة والسرقات.
وأمرت النيابة بتمثيل الجريمة من قبل المتهمين، وسط حراسة أمنية مشددة وحالة غضب عارمة بين الأهالي.
وأحالت النيابة المتهمين إلى المحاكمة موجهة لهما تهم القتل العمد.





أخر تعديل: 2020-04-06 | 01:46 م