وائل الشرقاوي

يهتك عرض امرأة عمرها 80 عامًا: "أنت قوية مثل جدتي"

0_Screen-Shot-2020-05-27-at-150935JPG
 
 

قضت محكمة بسجن متهم بالاعتداء الجنسي على بعنف امرأة تبلغ من العمر 80 عامًا في منزلها لمدة ثماني سنوات.

واعتدى جون لامينج على الضحية ليلة عيد الميلاد الماضي بعد 12 يومًا فقط من إطلاق سراحه من السجن.

ولم يرحم المتهم البالغ من العمر 32 عامًا، صرخات الضحية، وجلس يشرب العصير بعد الهجوم، وادعى أنها كانت "قوية مثل جدته".

وهرب لامينج، لكنه سرعان ما وقع في روثرجلين، بالقرب من جلاسكو. وحُكم عليه اليوم بعد أن اعترف في وقت سابق بالذنب بتهمة الاعتداء والاغتصاب.

استمعت المحكمة العليا في جلاسكو إلى أن المتهم كان لديه ماض إجرامي، بما في ذلك السجن لمدة أربع سنوات بتهمة السرقة في عام 2015.

وقالت المدعية العامة كاث هاربر، إنه أطلق سراحه من السجن في 12 ديسمبر الماضي.

وكانت الضحية في السرير عندما استيقظت على تحطيم الزجاج في منتصف الليل عشية عيد الميلاد. وعندما نهضت واجهت الجاني، وأمرته بالخروج قبل أن تتعامل معه بشجاعة.

ومدت الضحية يدها إلى عمود معدني يستخدم لفتح نافذتها، حاولت أن تضربه به، وضغطت أيضًا على جهاز إنذار الذعر، لكنه فشل، بحسب ما نقلت صحيفة "ديلي ميرور" عن المدعية.

وانتهى الأمر بمواقعتها كرهًا، وعندما سألنه: "لماذا تفعل هذا لسيدة تبلغ من العمر 80 عامًا؟"، وبعد الهجوم، ساعد لامينج المرأة المرعبة على الجلوس على كرسي وطلبت منه تحضير كوب شاي.

وقال الجاني لها "إنها قوية مثل جدته"ـ وسألها إذا كان لديها أي كحول، لكنها أخبرته بأنها لا تفعل ذلك، ولكن كان هناك بعض العصير، أخذ علبة وأخبرها أن منزلها أجمل منه بكثير".

غادر لامينج بعد إزالة الزجاج المكسور، لكنه عاد ليطلب سيجارته الإلكترونية التي أسقطها.

واتصلت الضحية بابنتها لتقول إن رجلاً "ركل بابها". كما وصلت الشرطة قبل نقل الضحية إلى المستشفى. وأثناء فحصها، أجهشت بالبكاء وقالت للطبيب: "قاومت". وشملت إصاباتها كدمات "متعددة" على رقبتها وجسمها.

تم القبض على لامينج بالقرب من المنزل الذي كان يعيش فيه مع والدته في وقت متأخر من ليلة عيد الميلاد مختبئًا في حديقة.

أخر تعديل: 2020-09-19 | 12:59 م