علاء السيد

بالسعودية..

عضو سابق بكبار العلماء يفجر مفاجأة عن السيدة " خديجة"

الخثلان
قال سعد بن تركي الخثلان، عضو هيئة كبار العلماء سابقا رئيس مجلس إدارة الجمعية الفقهية السعودية والأستاذ بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، إن عمر السيدة خديجة حينما تزوج بها الرسول، كان 28 عاما.
ونفى الخثلان صحة ما اشتُهر بأن النبي صلى الله عليه وسلم تزوج أُم المؤمنين خديجة،  وعمرها 40 عاما، منوها أن هذا لم يثبت.
وكان حساب "منارات الهدى"  على موقع التواصل الاجتماعي تويتر - وهي مؤسسة علمية وقفية، تُعنى بالمناشط العلمية والدعوية للشيخ الخثلان – قد نشر من خلال وسم #درس_الخثلان تغريدة له، تقول: "اشتُهر أن سن أُم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها- لما تزوج بها النبي عليه السلام 40 سنة.. وهذا لم يثبت".
وأضاف الخثلان : أن الثابت أن عمرها 28 سنة، وهذا الأقرب، ولاسيما أنها أنجبت من النبي عليه الصلاة والسلام، والغالب أن المرأة تبلغ سن اليأس قبل الخمسين".
وكان كتاب "الحديث والسيرة" الذي يُدرَّس لطلاب الصف الرابع الابتدائي، في طبعة 2017، ورد فيه ضمن درس عن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، ومنهن أُم المؤمنين خديجة -رضي الله عنها-، أنه كان عمر النبي صلى الله عليه وسلم حينما تزوج بها خمسا وعشرين سنة، وكان عمرها أربعين سنة.
وبحسب كتب الفقه فإن سن اليأس للمرأة كما هو معتمد في فقه الإمام أحمد الأأكثر عملا به في المملكة : " إذا بلغت المرأة ستين عاما يئست من المحيض؛ لأنه لم يوجد لمثلها حيض معتاد، فإن رأت دما فهو دم فاسد، وإن رأته بعد الخمسين، ففيه روايتان:
إحداهما: هو دم فاسد أيضا؛ لأن عائشة - رضي الله عنها - قالت: إذا بلغت المرأة خمسين سنة خرجت من حد الحيض.
والثانية: إن تكرر بها الدم فهو حيض، وهذا أصح؛ لأنه قد وجد ذلك.
وقد روي عن الإمام أحمد : أن نساء العجم ييأسن في خمسين، ونساء العرب إلى ستين؛ لأنهن أقوى جبّلة.
أخر تعديل: 2019-06-11 | 08:13 م