مصطفي عبده

تنتحر بعد إجراء استفتاء لها على "إنستجرام"

انتحار
بعد إجرائها استفتاء على "إنستجرام"، عن " العيش أم الموت"، قررت مراهقة ماليزية، الإقدام على الانتحار بسبب الاعتماد على مستخدمي موقع تبادل الصور والفيديوهات في تقرير مصيرها.
كان حوالي 69% من المصوتين اختاروا أن تنهي حياتها على الفور، فقررت أن تقفز من الطابق الثالث داخل أحد المولات، لتسقط جثة هامدة وتفارق الحياة.
الفتاة كانت تعاني من اكتئاب شديد، بحسب التحريات، حيث قررت أن تقفز من الطابق الثالث لأحد متاجر مدينة كوتشينج بجزيرة بورنيو، أمس، حيث عثرت عليها الشرطة جثة هامدة.
وكانت الفتاة قد  كتبت منشورا على  فيس بوك  تؤكد فيه أنها ترغب في إنهاء حياتها البائسة، وذلك بعد أن اكتشفت هجر زوج والدتها لها للزواج بأخرى، وأنه لن يعود للمنزل مرة أخرى، ما تسبب لها في أزمة نفسية، وأن نتيجة التصويت السلبية على الاستطلاع حفزت الفكرة داخل رأسها.
أخر تعديل: 2019-05-15 | 10:57 م