حازم دغيدي

رهف القنون تنشر رسالة من فتاة سعودية هربت مع شقيقها الـ «مثلي»

رهف القنون
 
 


تسببت الفتاة السعودية الهاربة رهف القنون التي حصلت على حق اللجوء في كندا، في موجة غضب عارمة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة، بعد نشر رسالة وصلتها من شاب سعودي "مثلي الجنس" هرب من عائلته رفقة شقيقته، مشيرة أنها الفتاة وشقيقها يطلبان اللجوء لأي دولة.
وجاء في الرسالة التي نشرتها رهف على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"- قبل أن تحذفها لاحقًا- ، أن الفتاة البالغة من العمر 17 عاما أرسلت لها على الخاص رسالة، قالت فيها إنها تعتبرها مثلا يحتذى به في تحقيق ما يريده الشخص بما يناسب راحته.
وأشارت الفتاة إلى أن رهف كانت السبب وراء تشجيعها على اتخاذ خطوة الهرب من عائلتها "السيئة" على حد تعبيرها، موضحة أنها أصبحت تفكر في صحتها وسلامتها أولا وقبل أي شخص آخر.
ونوهت الفتاة إلى أنها قررت عدم التغاضي عن العنف والإساءة التي تعرضت لها من عائلتها قبل 8 سنوات، متابعة: "أنا الآن أبلغ من العمر 17 عاما وأطلب اللجوء مع أخي المثلي".
من جهتها، قالت رهف إنها لطالما سألت نفسها عن هدفها في الحياة، حتى جاءتها هذه الرسالة، لتتأكد أن هدفها كما كانت تفكر تماما وبشكل دائم، مشيرة إلى أن تلك الرسالة جاءت في الوقت المناسب.
وتابعت: "كنت أعلم أن هدفي هو إلهام النساء، لتشجيعهن على عيش الحياة التي يستحقونها.. لا يمكنني التعبير عن مدى سعادتي لمعرفة أنني غيرت حياة شخص ما".

وتعرضت رهف القنون لهجوم عنيف من النشطاء في السعودية، مشيرين إلى أنها تكذب ويمكن لأي شخص عمل حساب وإرسال مثل هذه الرسائل لتوشويه المملكة.



أخر تعديل: 2020-07-20 | 10:23 ص