علاء الوكيل

فيصل القاسم يثير الجدل بتغريدة عن "ممارسة الرذيلة" في هذا المنزل

فيصل-القاسم
 
 


أثار الإعلامي السوري فيصل القاسم المذيع بقناة الجزيرة، الجدل بتغريدة اعتبر فيها أن بعض القضايا العربية، أصبحت مثل "بيت الدعارة".
ووصف "القاسم" هذه القضايا ببيت الدعارة الذي يدخله القاصي والداني لممارسة الرذيلة، لكن صاحبة هذا البيت تنزعج عندما يسيء أحد لسمعته أو شرف العاهرات، حسب قوله.
وكتب فيصل القاسم، عبر حسابه على موقع التغريدات القصيرة "تويتر" :"بعض القضايا العربية وهي بالعشرات، وليس كلها طبعاً، صارت مثل بيت الدعارة الذي يدخله القاصي والداني لممارسة الرذيلة، لكن "البترونة" صاحبة البيت تنزعج جداً عندما يسيء أحد لسمعة الماخور أو شرف العاهرات!".

وأرفق "القاسم" في التغريدة التي نشرها مرتين، في إحداها صورة الفنان المصري توفيق الدقن بجملته الشهيرة "أحلى من الشرف مفيش"، والتغريدة الثانية أرفق بها صورة الفنانة المصرية المتحولة جنسيًا حنان الطويل وجملتها الشهيرة أيضًا "البيت دا طاهر".
وانهالت تعليقات المتابعين على "القاسم" ما بين مؤيد له وهم الأغلبية، وما بين رافض لهذا التشبيه.
وكتب في تغريدة لاحقة :" في ذكرى النكبة نقول: ما ضاع حق وراءه مُطالب... طوبى للقابضين على قضيتهم كالقابضين على الجمر".
وأضاف :" ما يحدث في سوريا من انهيار معيشي واجتماعي وسياسي لا يحتاج إلى تحليل..روسيا بدل أن تنقذ النظام من الانهيار وتقدم له يد العون المالي تنهب الثروات السورية والخزينة كي يغرق الأسد أكثر..هذا جزاء كل من يُدخل الزُناة إلى بيته..لا تتوقع منهم أن يكونوا شرفاء".

أخر تعديل: 2020-05-16 | 03:04 م