سامر أبو عرب

قتلته أثناء ممارسة الفجور : "كنا بنلعب"

Capture
 
 


يُزعم أن امرأة قتلت تاريخها الكثير من الأسماك بخنقه بحبل هزاز كهربائي أثناء ممارسة لعبة المتعة.

تخضع فتاة أسترالية للمحاكمة، بتهمة قتل شاب أثناء ممارستهما المتعة.
الفتاة وتدعى جيمي لي دولجهوي  (20 عامًا) تجري محاكمتها بتهمة قتل ماولين راثود (24 عامًا)، في منزلها بملبورن في يوليو 2018.


واستمعت المحكمة العليا في "فيكتوريا" إلى مقابلة مسجلة أخبرت فيها الفتاة، الشرطة بأنها لفت سلكًا حول عنق "راثود" أثناء ممارستهما للعبة جنسية.

 

وقالت: "أخبرته أنني ... لن أسمح له بالخروج من المنزل، وقال إنه لا يهتم".
وكانت الفتاة مستلقية خلف "راثود" في زي عبودية وتلف ساقيها من حوله، وسألته: "ماذا ستفعل لو لم أتركك أبدًا؟ أنت قوية بما يكفي؟".

 

وذكرت في أقوالها للشرطة أنه رد عليها قائلاً: "أنا قوي جدًا، وأنا معجب بذلك"، وعرضت عليه ممارسة اللعبة فوافق، قائلاً: "نعم، طالما أنك لن تؤذيني".

 

ووفقًا لشهادتها، قامت بعد ذلك بخنق "راثود" بينما تقوم بشل حركته بساقيها.

 

واتصلت الفتاة بالشرطة، إلا أن المسعفين لم يتمكنوا من إنقاذ "راثود"، الذي توفي في اليوم التالي.

 

فيما قالت الفتاة بأنها غير مذنبة، مدعية أن الوفاة كانت نتيجة لعبة الجنس خاطئ، كما جاء في تفاصيل التحقيقات التي نشرتها صحيفة "ذا صن" البريطانية.

 

وقال المدعي العام باتريك بورك للمحكمة، إنه في الساعات التي سبقت وصول راثود، كان دولجهوي كتبت عبر "جوجل: "سأقتل شخصًا ما الليلة من أجل المتعة" وانقر على رابط بعنوان "10 خطوات لارتكاب جريمة قتل والتخلص من ذلك".

ويقال إن الفتاة تعاني من اضطراب الشخصية الحدية. ولم يسمح لها أخبرها مقدمو الرعاية في إدارة الخدمات الإنسانية بالعيش بمفردها قبل أربعة أشهر من وفاة راثود.



أخر تعديل: 2019-12-14 | 11:38 ص