هيثم رضا ـ متابعات

برشلونة يسعى لإنقاذ الموسم أمام نابولي في دوري أبطال أوروبا

ميسي
 
 
يخوض برشلونة الاسباني اياب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا امام ضيفه نابولي الايطالي اليوم السبت، متحررا من ضغوط احراز اللقب في المواسم القليلة الماضية.
لم يعد برشلونة المرشح الابرز لاحراز اللقب القاري، وحتى بحال تخطي نابولي مستفيدا من تعادله في ايطاليا 1-1، يُتوقع ان تكون مواجهته المرجحة مع بايرن ميونيخ في ربع النهائي بالغة الصعوبة، مع اقتراب بطل المانيا من تخطي تشيلسي الانجليزي (3-صفر ذهابا في لندن).
مدعما بهدفه في جنوب ايطاليا، يبدو برشلونة مرشحا لبلوغ ربع النهائي على ملعبه "كامب نو"، حيث مني بخسارة وحيدة في 58 مباراة في دوري الابطال، وامام فريق حلّ في المركز السابع ضمن الدوري المحلي.
لكن في المجمل، يقف برشلونة الذي خسر تقدمه بنقطتين امام ريال مدريد في الدوري المحلي قبل توقف كورونا الى تخلف لخمس نقاط وفقدانه لقبه، بعيدا عن عمالقة القارة على غرار بايرن، مانشستر سيتي الانجليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي.
قال نجمه الارجنتيني ليونيل ميسي "نفد صبر المشجعين لأننا لا نمنحهم شيئا. اذا اردنا ان نقاتل من اجل دوري الابطال، يجب ان تتغير امور لان بهذه الطريقة سنخسر امام نابولي ايضا".
وقد يلعب الاحباط المحلي دورا في قلب توتر برشلونة الى انطلاقة واعدة في دوري الابطال الذي فشل ميسي ورفاقه بوعود اعادته الى الجماهير الكتالونية الموسم الماضي.
كانت التجارب الاخيرة امام روما الايطالي وليفربول الانجليزي كارثية في الادوار الاقصائية، وبررها لاعبو "بلوجرانا" بالتعرض لضغوط نفسية كشفت الفريق منذ ذاك الوقت.
قال المدرب المقال من منصبه ارنستو فالفيردي بعد السقوط المروع امام ليفربول مهدرا تقدما كبيرا الموسم الماضي "كانوا اقوياء ومن وجهة نظر نفسية استغلوا هشاشتنا"، فيما رأى لاعب الوسط سيرجيو بوسكيتس "هاجمونا وفشلنا برد الفعل".
خسر برشلونة طاقة كبيرة في رحلة الهوس لاستعادة دوري الابطال المتوج مرّة خامسة واخيرة بلقبه عام 2015.
كان يحقق اللقب تلو الاخر في الدوري الاسباني مقابل تألق غريمه ريال مدريد قاريا.
ينصب تركيزه الآن على مقارعة ابطال اوروبا، ولا شك بان خروجه امام نابولي او اذلاله ضد بايرن ميونيخ سيفتح الباب امام اقصاء لمدرب جديد هو كيكي سيتيين.
ولم يرفع برشلونة بقيادة ليونيل ميسي الكأس خلال الخمس سنوات الأخيرة ولكن بعد خسارة لقب الدوري الإسباني لمصلحة ريال مدريد، أصبحت بطولة دوري أبطال أوروبا هي الفرصة الأخيرة للتتويج بلقب هذا الموسم.
وقال فرينكي دي يونج لاعب الوسط للموقع الرسمي للنادي :" في أربع مباريات فقط يمكننا أن نصبح أبطال أوروبا".
وأكد :"التعادل 1/1 في مباراة الذهاب ليست نتيجة سيئة ولكننا نعلم أنه يتعين علينا أن نلعب بشكل أفضل في مباراة الإياب. مقتنع أننا سنعبر للدور التالي".
- "ليس كارثيا" -
قال سيتيين الشهر الماضي متحديا في ظل فوز فريقه 7 مرات في 11 مباراة بعد فترة التوقف الطويلة "لا يمكنكم القول ان الامر كان كله كارثيا، لم يكن كذلك".
يملك برشلونة ميسي، أفضل لاعب في العالم ست مرات، الى صديقه المهاجم الاوروغوياني لويس سواريز والعائد من اصابة الفرنسي انطوان جريزمان.
وفي الخلف، يقف احد ابرز الحراس في العالم الالماني مارك-اندريه تير شتيجن، مع بعض الواعدين المميزين على غرار انسو فاتي وريكي بوتش.
ولا شك ان غياب الجماهير عن المباراة بسبب البروتوكول الصحي المفروض من الاتحاد القاري بسبب كورونا، سيقلل حجم الضغوط عن كاهل لاعبي برشلونة الذين سيحاولون تقديم لمحة عن الفريق الذي سيطر على الكرة الاوروبية مطلع العقد الماضي مع المدرب بيب جوارديولا.
اضاف سيتيين الشهر الماضي "يجب ان نكون اكثر اتساقا وموثوقية. اذا نجحنا باللعب مثل مباراة فياريال حيث سارت كل الامور بشكل جيد، ستكون لدينا فرصة دون اي شك لاحراز لقب دوري الابطال".
ويحاول برشلونة الاستفادة من الصيغة الجديدة للبطولة بسبب تبعات كورونا، اذ يتعين على امثاله في ثمن النهائي الفوز في اربع مباريات فقط لاحراز اللقب، دون ضرورة خوض ذهاب واياب في ربع ونصف النهائي.
وفي نفس السياق، يرى فريق نابولي أيضا أن لديه فرصة في ملعب كامب نو على الرغم من أن الشكوك تحوم حول مشاركة قائد الفريق لورينزو إنسيني، وفقا لما ذكره جينارو جاتوسو مدرب الفريق.
وقال جاتوسو :"نريد كتابة صفحة أخرى في تاريخ النادي. سنلعب على المسرح الكبير ونريد أن نثبت أننا على استعداد لذلك".
أخر تعديل: 2020-08-08 | 11:10 ص