عمدة بيرجامو: مباراة أتالانتا وفالنسيا كانت "قنبلة بيولوجية" وانفجرت

مباراة
 
وصف جورجيو غوري، عمدة مدينة بيرجامو الإيطالية، مباراة أتالانتا وفالنسيا التي أقيمت في فبراير الماضي بالقنبلة البيولوجية، لتسببها بتفشي فيروس كورونا في إيطاليا وإسبانيا.
واستضاف أتالانتا نظيره الإسباني على ملعب سان سيرو في ميلان شهر فبراير الماضي، حضرها قرابة 44 ألف مشجعا للفريقين.
وأصر غوري على أن هذه المباراة كانت سببا رئيسا في جعل بيرغامو المقاطعة الأكثر تضررا من فيروس كورونا في إيطاليا، بعدد حالات يصل إلى 6 آلاف و728.
وفي مقابلة له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وصف غوري اللقاء بـ "القنبلة البيولوجية".
وأضاف غوري "حينها لم نكن نعلم ما الذي يحدث، هل كان الفيروس بدأ بالانتشار، هل أصيب الأربعون ألف مشجع أم لا، لا أحد كان يعلم بأن الفيروس بدأ بالتفشي وقتها. العديد شاهد المباراة فيبرفقة أصدقائه وأقاربه، وكان هناك العديد من المخالطة في تلك الليلة، لذلك تنقل الفيروس من شخص لآخر".
وانتقد طبيب محلي في بيرغامو المباراة، مؤكدا على حديث العمدة، وفي حديث له مع "أوف ذا بول" كشف: أحد كبار الأطباء في مستشفى جيوفاني الثاني والعشرين، مقتنع بشكل تام أن تلك المباراة كانت قنبلة بيولوجية.
وزاد الطبيب: الذي حدث هو أن 40 ألف مشجع لأتالانتا سافروا معا واحتفلوا معا وبعد ذلك عادوا إلى ديارهم، والذي لم يستوعبوه أن عددا كبيرا منهم حينها كان مصابا بالفيروس، ولأنه حتى تاريخ 19 فبراير لم تكن هناك حالة وفاة واحدة في إيطاليا، ولكن بعد 3 أسابيع لقي 3 آلاف و33 شخصا حتفهم في بيرغامو بغضون أسبوع واحد.
وأعلن أتالانتا يوم الثلاثاء أول إصابة بفيروس كورونا في فريقه لحارس المرمى ماركو سبورتييلو، فيما كشف فالنسيا في وقت سابق عن إصابة 35% من اللاعبين والطواقم الفنية بالفيروس المستجد.
أخر تعديل: 2020-03-26 | 12:02 ص