مصطفي عبد الغني

لاعب ميلان بعد إصابته هو وابنه بكورونا: أتحسنا كثيرا بفضل هذا الدواء

مالدينى
 
 

صرح باولو مالديني، مدافع نادي ميلان سابقا ومدير الكرة حاليا 51 عاما، أنه يشعر بتحسن بشكل كبير بعد عزل نفسه وابنه بعد التأكد من إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

 

وقال مالديني، إنه لا يعاني اﻵن إلا من بعض الكحة الجافة مع فقدان لحساتي الشم والتذوق، ويقول كان كأنه دور إنفلونزا صعب جدا،.

 

وأضاف: بحكم أنني رياضي فأنا أعرف جسدي جيدا، فالألم كان أقوى مع ضيق في الصدر وليس كالإنفلونزا، وواضح أن الجسد لم يتعرف عليه، هذا غير أنني آخذ التطعيم ضد الإنفلونزا. وبعد ثبوت نتيجة التحليل بالموجب؛ اعتزلت الناس في البيت مع الراحة.

 

وتابع: وأما عن الأدوية لم آخد غير  Tachipirina وهو دواء إيطالي من فئة باراسيتمول للإنفلونزا والحمى، وأوصى به وزير تلصحة الفرنسي في أحد التصريحات- ولم أتناول أي أدوية أخرى معه. وأنا اﻵن أفضل كثيرا.

 

 

وكان إعلان نادى ميلان الإيطالي، عن إصابة نجمه السابق باولو مالدينى، بفيروس كورونا المستجد، صادما للملايين من عشاق كرة القدم، فى جميع أنحاء العالم، خاصة وأن نجم الروسونيرى السابق، يعد أحد أفضل المدافعين فى تاريخ كرة القدم على الإطلاق.

أخر تعديل: 2020-03-26 | 06:17 م