مصطفي عبد الغني

استيقظت من النوم ووجدت نفسها في حقيبة الجثث

السيدة
 
 
تلقت سيدة من باراغواي صدمة حياتها، عندما استيقظت من نومها بعد دخولها في غيبوبة، لتجد نفسها داخل حقيبة الجثث، استعدادا لمراسم الدفن، بعد إعلان موتها عن طريق الخطأ.

وذكرت صحيفة مترو البريطانية، اليوم الأربعاء، أن "غلاديس دوارتي" البالغة من العمر 46 عاماً، عانت في وقت سابق من هذا الأسبوع من ارتفاع مستمر في ضغط الدم، حيث ذهبت مع زوجها ماكسيمينو دوارتي وابنتهما ساندرا دوارتي إلى عيادة "سان فرناندو" في مديرية كورونيل اوفييدو في باراغواي.

وبعد ساعتين من دخولها المستشفى أعلن الطبيب هيريبرتو فيرا وفاتها بعدما أجرى فحصا لها، وأكد لزوجها وابنتها أنها فارقت الحياة.

وقالت شرطة باراغواي: "تم تجهيزها لخدمات الجنازات، ووضعها داخل حقيبة الموتى، ولكن العاملين المذهولين في خدمة التحضير للجنازات وجدوا السيّدة غلاديس تتحرك داخل الحقيبة، حيث اكتشفوا أنها لا تزال على قيد الحياة".

وذكر زوجها لشبكة تلفزيون باراغواي TV Aire: "افترض الدكتور فيرا أنها ماتت، وسلمها عارية لي مثل الحيوان مع شهادة وفاتها، حتى أنه لم يعد إنعاشها"، مضيفاً: "وثقنا به، لذلك ذهبنا إلى عيادته ولكنهم فصلوا عنها الأجهزة ونقلوها إلى منزل الجنازة".

وبيّن أن زوجته التي تعاني من سرطان في المبيض، تم نقلها على الفور إلى أحد المرافق الطبية لمعهد الرعاية الاجتماعية في باراجواي، ووضعت تحت المراقبة، ولكن حالتها الحالية لم يتم توضيحها.
أخر تعديل: 2020-04-15 | 08:58 م