الشبكة العربية ـ ووكالات

البنتاجون الأمريكي يتوقع مزيدا من المصابين بكورونا وسط جنوده

الجيش الأمريكي   أمريكا
 
 
رجح قادة وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون)، أن يصيب يصيب فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) مزيدا من سفن البحرية التابعة للجيش في مختلف البحار.
ويأتي هذا التحذير بعد تفشي الفيروس على متن حاملة طائرات في المحيط الهادئ، وطال ما يزيد على 400 بحار، بحسب جنرال بارز، يوم الخميس.
وقال الجنرال جون هيتين، نائب رئيس هيئة الأركان المشتركة، إن أحد أفراد طاقم حاملة الطائرات " ثيودور روزفلت" دخل المستشفى، يوم الخميس، في العناية الفائقة في جزيرة غوام، حيث ترسو السفينة منذ أكثر من أسبوع.
وأضاف هيتين أن 416 من أفراد الطاقم مصابون الآن، وأن مئات من نتائج الفحوص معلقة.
وذكر هيتين، في مؤتمر صحفي في البنتاغون أنه "ليس من الجيد الاعتقاد بأن تيدي روزفلت قضية فريدة من نوعها ... لدينا كثير من السفن في البحر... الاعتقاد بأن ذلك لن يحدث مرة أخرى أبدا ليس وسيلة جيدة للتخطيط."
وأشار إلى أن حاملة الطائرات "نيميتز"، والتي ترسو في ميناء بريميرتون بواشنطن، تستعد للانتشار في المحيط الهادئ، وعلى متنها عدد غير محدد من البحارة المصابين بالفيروس.
وتابع قائلا "كان هناك عدد قليل للغاية من الإصابات على متن "نيميتز"، ونحن نراقب ذلك من كثب قبل خروجها.. لكنها ليست إصابات كثيرة، وليست طفرة كبيرة في هذه المرحلة."
وقال هيتين إن التفشي على متن "روزفلت" مثال على أن الجيش الأميركي يجب أن يتكيف.
وأردف "ستكون هذه طريقة جديدة لممارسة الأعمال التجارية التي يجب أن نركز عليها... إننا نتكيف مع هذا العالم الجديد بينما نتكلم اليوم"، إشارة إلى التحدي المتمثل في التجنيد والتدريب والانتشار واحتمال خوض القتال وسط الوباء.
وبدأ تفشي المرض على متن "روزفلت" أواخر مارس وأدخل البحرية في أزمة قيادة.
وقام توماس مودلي، الذي استقال يوم الثلاثاء كوزير للبحرية بالإنابة، بعزل قائد "روزفلت" القبطان بريت إي. كروزير، لأنه وزع على نطاق واسع رسالة تحث على اتخاذ إجراءات أسرع من قبل البحرية لإنقاذ البحارة.
أخر تعديل: 2020-04-09 | 07:23 م