سيد حنفي

«السيسي» يحتفي بتسلُم مصر للإرهابي الذي هز عرشه.. ماذا قال؟

السيسي-يصدر-قرارين-جمهوريين
 
 


قدّم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، تحية إجلال وتقدير لرجال مصر من الجيش والشرطة، بعد تسلم مصر الإرهابي هشام عشماوي ضابط الصاعقة السابق والمطلوب في قضايا إرهابية، من قبل الجنرال الليبي خليفة حفتر، والذي فشلت القوات المصرية في القبض عليه لمدة سنوات بعد تنفيذه عمليات إرهابية كبيرة هزت مصر.
وقال السيسي عبر حسابه على "تويتر": "تحية غجلال وتقدير وتعظيم لرجال مصر البواسل الذين كانوا دائمًا صقورًا تنقض على كل من تسول له نفسه إرهاب المصريين"
وتابع:" هؤلاء الأبطال لا يخافون في الحق لومة لائم، وقد أقسموا على حفظ الوطن وسلامه أراضيه. تحيةً وسلاماً على مَن كان الدرع وقت الدفاع وكان السيف وقت الهجوم".
وأكد السيسي أن :" الحرب ضد الإرهاب لم تنتهي ولن تنتهي قبل أن نسترجع حق كل شهيد مات فداءً لأجل الوطن".
واختتم قائلًا: "عاشت مصر برجالها.. صقور مصر.. تحيا مصر".
وكانت قوات حفتر بليبيا، أعلنت إلقاء القبض على الإرهابي المصري هشام عشماوي في 8 أكتوبر الماضي، خلال عملية أمنية في مدينة درنة.
واُتهم "عشماوي" بالاشتراك في محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري الأسبق اللواء محمد إبراهيم، وكذلك اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، والإعداد لاستهداف الكتيبة "101 حرس حدود"، واستهداف مديرية أمن الدقهلية، والهجوم على حافلات الأقباط بالمنيا والذي أسفر عن استشهاد 29 شخصا، والهجوم على مأمورية الأمن الوطني بالواحات والتي راح ضحيتها 16 شهيدا.
ويصفه الخبراء الأمنيون، بأنه رأس أفعى الإرهاب التي تحاول بث سمومها في وطننا والدول العربية الشقيقة.
وكانت محكمة جنايات غرب القاهرة العسكرية، قضت غيابيًا بإعدام هشام عشماوي، و13 من العناصر الإرهابية في اتهامهم بالهجوم على "كمين الفرافرة" الذي أسفر عن استشهاد 28 ضابطًا ومجندًا.

أخر تعديل: 2019-05-29 | 09:39 ص