Advertisements
علاء السيد

الملك عبد الله يكرم مفتي البراميل ونجل " البوطي"

الملك عبد الله
وسط حالة من الغضب السوري منح ملك الأردن عبد الله الثاني مفتي نظام الأسد "أحمد حسون"، وسام التميز ، بسبب ما وصفه بقيامه بالجهود المتميزة في مجال الفقه الإسلامي والإفتاء.
جاء ذلك خلال المؤتمر العام الثامن عشر لمؤسسة " آل البيت الملكية للفكر الإسلامي" في الأردن.
العاهل الأردني كرم أيضا عددا من رجال الدين، المحسوبين على أنظمة مؤيدة لقمع الشعوب، من أمثال مفتي دولة الشيشان "صلاح ميتايفيتش مجييف"، ورئيس اتحاد علماء بلاد الشام "توفيق رمضان البوطي".
يذكر أن حسون كان قد دعا ميليشيات النظام للهجوم على محافظة إدلب وتجاهل القرار الأممية في هذا الصدد، منتقدا في الوقت نفسه مشروع قرار وقف إطلاق النار الذي تقدمت به مؤخرا كل من الكويت وألمانيا وبلجيكا أمام مجلس الأمن.
 من جانبهم تداول نشطاء مقطعا مصورا لخطبته  يوم الجمعة التي ألقاها من أحد مساجد حمص قائلا: "ولماذا بالأمس بلد عربي في الأمم المتحدة، مسلم، يطلب من جيشنا ألا يدخل إدلب، وأن تبقى إدلب للشيشان والإيغور، ولـ 25 ألف إرهابي مرسل للقتل فقط؟ لماذا هذا البلد العربي يطلب من الأمم المتحدة أننا ممنوع أن ندخل إدلب؟.
ويعتبر كلام حسون دعوة صريحة لميليشيات النظام للهجوم على محافظة إدلب، والتي يعيش فيها قرابة أربعة ملايين مدني تم تهجيرهم من مختلف المدن السورية.
كما يوجد لحسون رصيد هائل من الخطب والمقابلات المتلفزة، التي تظهر فيها سقطاته الأخلاقية والدينية والإنسانية بشكل واضح ومكشوف، فتارة يشمت بمن يتم ترحيلهم من السوريين من دول اللجوء، وتارة ينعت المهاجرين السوريين في أوروبا بأنهم خدم وعبيد وبلا أخلاق.
وينعقد المؤتمر على مدى ثلاثة أيام، ويشارك فيه قرابة سبعين رجل دين من أعضاء أكاديمية آل البيت الملكية، من حوالي ثلاثين دولة عربية وإسلامية وأجنبية.

أخر تعديل: 2019-10-09 | 07:19 م