سيد حنفي

تركي آل الشيخ يورط «بن سلمان» ويتسبب في إهانة بالغة له

sp_81_1


تسبب تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفية السعودية، في إهانة وإحراج بالغ لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وذلك بعد الإعلان عن مشاركة مغنية الراب الأمريكية نيكي ميناج- المعروفة بملابسها وحركاتها الإباحية-، في مهرجان موسيقي في المملكة العربية السعودية، وهو ما أثار جدلا وحيرة على وسائل التواصل الاجتماعي حول كيفية التعامل مع ملابسها الكاشفة وكلماتها الجريئة في المملكة المحافظة.
وستقدم مغنية الراب عروضا موسيقية في مهرجان جدة العالمي، في 18 يوليو.
ويرى البعض أن هذا الحفل أحدث دليل على تخفيف القيود المفروضة على الترفيه في المملكة، ويمثل تشجيعا لنمو قطاع الفنون.
وأصبحت المغنية ميناج، الأكثر رواجا على موقع تويتر، وتفاعل الكثير من المغردين مع هذا الإعلان.
وفتح عدد كبير من النشطاء والسياسيين والإعلاميين بالخليج النار على ولي العهد، بسبب التحولات الكبيرة في سياسات المملكة التي أصبحت لا تراعي الدين الذي قامت عليه الدولة السعودية.
وغرد أحد المستخدمين: "تخيل بعد الاستيقاظ من غيبوبة بعد ثلاث سنوات يكون أول ما تسمعه هو أن نيكي ميناج سوف تفتتح مهرجانا موسيقيا في السعودية. أعتقد بصراحة أنني استيقظت في عالم مواز".
وتساءل آخر عما إذا كان منظمو الحدث بحثوا في جوجل عن المغنية قبل التعاقد معها. "لا أحد في المملكة العربية السعودية بحث في غوغل عن نيكي ميناج، هل فعلوا؟".
كما كتب أحد المستخدمين أن أداء المغنية الأمريكية سيكون غير مناسب، بالنظر إلى قرب موقع الحفل (مدينة جدة) من مكة المكرمة، العاصمة المقدسة للمملكة وأقدس مدينة للمسلمين.
وفي مقطع فيديو منشور على تويتر، تساءلت فتاة ترتدي الحجاب عن سبب ترحيب السلطات بوجود مغنية الراب على أرض المملكة بينما تطلب من النساء السعوديات ارتداء العباءة لتغطية الجسم بالكامل في الأماكن العامة.
وقالت الفتاة المحجبة- التي حذفت الفيديو بعد ساعات من نشره بعد إحداثه ضجة وانتشار كبير- : "سوف تذهب (المغنية) وتهز مؤخرتها وكل أغانيها غير لائقة عن الجنس وهز المؤخرة". "ثم بعد ذلك تطلب مني ارتداء العباءة. ما هذا بحق الجحيم؟"
وأشار آخرون إلى أن قرار السماح للمغنية بالوجود في المملكة نفاق يتناقض مع ظهورها في فاعليات لدعم المثليين في ظل موقف المملكة الرافض للمثلية الجنسية. وتعتبر السعودية المثلية الجنسية جريمة عقابها الإعدام.
ولم تكن المغنية ميناج أول من تثير الجدل لقبولها الغناء في السعودية. فقد سبقتها المغنية ماريا كاري، التي رفضت نداءات ناشطي حقوق الإنسان لإلغاء حفلها في المملكة، في حين تعرض مغني الراب نيللي لانتقادات كبيرة بسبب إحياء حفل "للرجال فقط".



أخر تعديل: 2019-07-04 | 01:22 م