Advertisements
علاء السيد

تفاصيل مثيرة.. ضابط عربي رفيع يخضع للإقامة الجبرية في هذه الدولة

إقامة جبرية
بعد دوره المعروف في مقاومة تنظيم داعش، أودع أحد الضباط العراقيين تحت الإقامة الجبيرة.
وكان قناة الجزيرة  قد كشفت أن وزارة الدفاع العراقية وضعت الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي تحت الإقامة الجبرية، وهو ما يعرف عسكريا بعقوبة الـ  "حجز الثكنة".
وبحسب ما نقلته الجزيرة عن أحد المصادر فإن الساعدي تحت هذا الحجز منذ ثلاثة أيام، منوها أن وحدته العسكرية لا تسمح له بممارسة صلاحياته العسكرية ولا التواصل مع أحد من مقربيه.
ويعتبر الساعدي من القادة العسكريين الذين برزوا في الحرب ضد تنظيم داعش في السنوات الماضية.
 كما تقلد مناصب أمنية قيادية مختلفة في القوات الخاصة وجهاز مكافحة الإرهاب.
يذكر أن الساعدي كان قد نقل نهاية الشهر الماضي إلى وظيفة إدارية في دائرة الإمرة بوزارة الدفاع، وهو ما اعتبره في تصريحات إعلامية "إهانة وعقابا".
وأوضح  أنه لا يعرف سبب القرار، ولكنه يفضل التقاعد على النقل إلى وزارة الدفاع.
وكان  قرار نقل الساعدي قد أغضب العديد من مؤيديه وأثار احتجاجات، وهو ما ساعد مع أزمات أخرى إلى اشتعال المظاهرات التي ضربت محافظات العراق بما فيها العاصمة بغداد.
أخر تعديل: 2019-10-09 | 06:46 م