سامر ابو عرب - وكالات

"فجر السعيد" لـ "ترامب": من التقيته ليس أمير الكويت

 
 


قبل أيام أثارت الإعلامية الكويتية فجر السعيد، تساؤلاً حول غياب صورة الشيخ صباح الأحمد أمير الكويت في سياق تعليقها على صورة تجمع نائب أمير الكويت وولي العهد الشيخ نواف الأحمد مع وزير الداخلية أنس الصالح واللواء سالم نواف الأحمد وذلك بمناسبة تعيين الأخير رئيسًا جديدًا لجهاز أمن الدولة.

واليوم عادت لتؤكد في تعليقها على مقابلة نجل الأمير مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والتي منح خلالها وسامًا للأمير، أن نجل الشيخ صباح الأحمد لا يمتلك صفة للتحدث باسم والده خلال المقابلة.

والجمعة، منح الرئيس الأمريكي أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح وسام الاستحقاق الأمريكي برتبة قائد أعلى، وهي المرة الأولى التي يتم فيها منح هذا التكريم منذ عام 1991، بحسب البيت الأبيض.

وتسلم الوسام الشيخ ناصر صباح الأحمد الجابر الصباح النجل الأكبر للأمير نيابة عن والده وذلك في مراسم خاصة بحضور ترامب.

ونشرت السعيد مقطع فيديو لترامب قال فيه إنه يعتقد أن الكويت ستنضم لركب الدول المطبعة لعلاقاتها مع إسرائيل، لكنها أوضحت أن من قابله ليس أمير الكويت بل نجله.

ويظهر الرئيس الأمريكي في المقطع وهو يقول: "عقدنا اجتماعًا جيدًا بالأمير، أعتقد أننا نفهم بعضنا"، وأشار إلى أن الكويتيين متحمسون بعد توقيع الإمارات والبحرين معاهدتي التطبيع مع إسرائيل، وعبر عن اعتقاده بأن الكويت ستنضم إلى هاتين الدولتين.

وعلقت السعيد على ذلك بالقول: "ومع احترامي للحماس للتطبيع الذي أبداه وأشار له الرئيس ترامب في خطابه فبالكويت ابن الأمير ليس له صفه قانونيه تتيح له التفاوض او اتخاذ القرار حسب الدستور"، على حد قولها.

وكانت السعيد قالت في تغريدة منفصلة، إنها تؤيد تطبيع العلاقات مع إسرائيل، لكن لا يمكنها فرض الأمر على حكومة بلادها.

وأعادت نشر مقطع فيديو للرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث فيه عن عزم الكويتيين الانضمام إلى الإمارات والبحرين بتطبيع العلاقات، موضحة لترامب أن من التقاه ليس أمير الكويت بل نجله.

وقالت السعيد في تغريدة عبر صفحته الرسمية على موقع "تويتر": "أنا مواطنة كويتية مع التطبيع والسلام مع إسرائيل ولكن لا حق لي في فرض هذا الموضوع على الدول لأن هالموضوع يحتاج قرار حكومي بالأول مستند على مبررات هذا الإتجاه وأسبابه ثم تسانده اغلبيه برلمانيه ليصبح نافذًا".

وفي يوليو، أفادت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، أن أمير البلاد وصل إلى الولايات المتحدة لاستكمال علاجه، وأضافت حينها أن الأمير البالغ من العمر 91 عاما في حالة مستقرة بعد إجراء جراحة ناجحة.

 

أخر تعديل: 2020-09-19 | 10:55 ص