Advertisements
كتب محمد بوجمعة

مؤسسة "بيرتلسمان": 50 بالمائة من الألمان يعتبرون الإسلام "تهديداً"

ألمانيا
خلصت دراسة نشرت اليوم الخميس (11  يوليو 2019) عن مؤسسة "بيرتلسمان" الألمانية إلى أن نحو 50 بالمائة من الألمان يعتبرون الإسلام "تهديداً"، في حين لا يرى إلا حوالي الثلث من المستطلع آراؤهم فيه "مصدر غنى وتنوع" ثقافي، كما هو الشأن بالنسبة للأديان الأخرى كالبوذية والهندوسية والمسيحية واليهودية.
ونقلت الدراسة اقتباساً منسوباً لأحد القائمين عليها، وهي الباحثة الألمانية في الشئون الإسلامية والهجرة د. ياسمين المنور، قولها في دراسة سابقة لها: "الكثيرون لا ينظرون للإسلام اليوم على أنه دين، بل كأيدلوجية متطرفة تميل لمعاداة الديمقراطية".
بيد أن الباحثة من أصول مهاجرة تعود وتستدرك أن التشكيك المنتشر على نطاق واسع بين الألمان لا يعني معاداة الإسلام، بحسب مع نقل موقع الإذاعة الألمانية
وتفاوتت النتائج بين المشاركين في هذه الدراسة بين المنحدرين مما يطلق عليها الولايات الجديدة (ألمانيا الشرقية سابقاً) وسكان ولايات غرب ألمانيا؛ إذا كانت الصورة الذهنية عن الإسلام في الغرب أكثر إيجابية منها في الشرق.
من جهة أخرى أشارت نتائج الدراسة، التي أجريت بمناسبة الذكرى السبعين لإقرار "القانون الأساسي" (الدستور الألماني) إلى أن 89 بالمائة من الألمان، من معتنقي اليهودية والمسيحية والإسلام، يرون أن الديمقراطية في ألمانيا شكل جيد للحكم.
أخر تعديل: 2019-07-12 | 12:13 ص