سامر ابو عرب

وفاة القيادي الإخواني "عصام العريان" في محبسه.. ومصادر أمنية: بسبب مشادة

resize
 
 


قالت مصادر أمنية ومحام، إن الدكتور عصام العريان، القيادي البارز بجماعة "الإخوان المسلمين" توفي الخميس داخل محبسه بسجن طرة، إثر تعرضه لأزمة قلبية.

 

وأوردت صحف مصرية نقلاً عن المصادرـ أن العريان توفي إثر مشادة مع أحد قيادات الإخوان بالسجن دون تفاصيل. 


وقال عبدالمنعم عبدالمقصود، محامي قيادات الإخوان لوكالة "الأناضول"، "أبلغتني السلطات الأمنية بوفاة (القيادي بالجماعة المحبوس) عصام العريان ولا معرفة بالأسباب حتى الآن".

وتابع عبدالمقصود: "لا أعرف ما إذا كان العريان توفى داخل السجن أم المستشفي (..) أبلغت أسرته بوفاته، وبدأت إجراءات ما بعد الوفاة". دون تفاصيل أكثر.

والعريان محتجز منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد مرسي في 3 يوليو 2013، وحكم عليه بعدة أحكام بالسجن المؤبد (25 عامًا)، في قضايا عدة، أبرزها قضايا اقتحام الحدود الشرقية، وأحداث قليوب، وأحداث البحر الأعظم. 

ولم تصدر وزارة الداخلية المصرية بيانًا بشأن وفاة العريان.

وتولى العريان عدة مناصب قيادية في الجماعة، قبل أن يتم إلقاء القبض عليه عقب الإطاحة بحكم الرئيس الراحل محمد مرسي صيف 2013.

والعريان كان أصغر برلماني مصري في برلمان 1987 حتى 1990، ولكن تم حل المجلس قبل استكمال مدته الدستورية، وكان بشغل منصب نائب رئيس حزب "الحرية والعدالة" عقب ثورة يناير 2011.

أخر تعديل: 2020-08-13 | 02:59 م