سيد حنفي

أمير الكويت غاضبًا: وسائل التواصل الاجتماعي شوهت صورتنا

download
 
 
استقبل أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد في قصر السيف، ولي العهد الشيخ نواف الأحمد ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم، ورئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، بالإضافة إلى رئيس الهيئة العامة لمكافحة الفساد عبدالعزيز الإبراهيم، ونائب الرئيس نواف المهمل، والأعضاء خالد الخالد، والدكتورة مشاعل الهاجري، والمستشار حسام بهبهاني، ونواف البدر، وعبدالعزيز المنصور، لأداء اليمين القانونية أمامه، بمناسبة تسلمهم مهام مناصبهم الجديدة.
وحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية، "هنأ أمير الكويت أعضاء الهيئة، على اختيارهم، لاستكمال المسيرة وتحملهم مسؤولية جسيمة وأمانة عظيمة، اعتبر سموه أنهم أهل لها، ومسؤوليتهم كبيرة للتصدي للحملة الظالمة والادعاءات الباطلة والإساءات البالغة ضد الكويت، حاضاً على تطبيق القانون بالعدل ومحاربة وكشف الفساد بكافة أشكاله، وإحالة كل من يثبت عليه تهمة شبهة فساد إلى القضاء من دون تردد، لا سيما أن الكويت دولة مؤسسات ودستور، تكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة شبهات الفساد، معرباً سموه عن الفخر بأن لدى الكويت قضاء عادلاً مشهود له بالنزاهة ومحل إشادة واعتزاز الجميع".
كما وجّه أمير الكويت أعضاء الهيئة إلى تشجيع وتفعيل تعاون ومشاركة مؤسسات وهيئات المجتمع المدني في جهود مكافحة الفساد.
وفي ما يلي نص كلمة سمو الأمير خلال الاستقبال:
«بسم الله الرحمن الرحيم
الإخوة رئيس وأعضاء مجلس الهيئة العامة لمكافحة الفساد،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
يسرني أن أرحب بكم، وأهنئكم باختياركم لمجلس أمناء الهيئة العامة لمكافحة الفساد، راجياً لكم كل التوفيق والسداد، معرباً عن خالص الشكر والتقدير لإخوانكم، رئيس وأمناء الهيئة السابقين، وها أنتم تستكملون المسيرة بتحميلكم هذه المسؤولية الجسيمة، وهذه الأمانة العظيمة التي أنيطت بكم، والتي أنتم أهل لها.
لقد تابعنا بأسف مؤلم ما يبث في بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من إساءات بالغة واتهامات بغير دليل لبلدنا العزيز، وإظهاره كأنه صار مرتعاً للفساد، وملاذاً له، وأنه قد استشرى بين الكويتيين، مما أضر ومس بكرامة المواطن، وأساء لمكانة الكويت.
إن عليكم مسؤولية كبيرة للتصدي لهذي الحملة الظالمة والادعاءات الباطلة، وذلك بمضاعفة جهودكم والقيام بمهامكم بكل تفانٍ ومهنية وشفافية، واضعين نصب أعينكم الحزم في تطبيق القانون بالعدل والمساواة، وتعزيز دور الهيئة في محاربة الفساد بكافة أشكاله والكشف عنه، وإحالة كل من يثبت عليه تهمة شبهة فساد إلى القضاء، دون تردد، فوطننا الكويت ولله الحمد، دولة مؤسسات ودستور، يكفل للجميع حق اللجوء للقضاء في مواجهة شبهات الفساد، أو التجاوز والتطاول على المال العام، وإننا نفخر بأن لدينا قضاء عادلاً مشهود له بالنزاهة، ومحل إشادة واعتزاز الجميع، كما أوجه عنايتكم إلى تشجيع وتفعيل وتعاون ومشاركة مؤسسات وهيئات المجتمع المدني، في جهود مكافحة الفساد وتوعية المواطنين، إلى ضرورة وأهمية دورهم الإيجابي بمكافحة الفساد بكشفه والإبلاغ عنه.
نسأل الله تعالى أن يعينكم ويأخذ بأيديكم لما فيه خير الوطن الغالي ورفعته.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».
أخر تعديل: 2020-07-06 | 09:04 ص