سيد حنفي- وكالات

اغتيال قائد الحرس الثوري الإيراني بتفجير موكبه

1041156242_0_6_3149_1710_1000x541_80_0_0_2092af0bd92748c78aa8f0d3f0ccbc5f
 
 

تعرض قائد الحرس الثوري الإيراني، إلى محاولة اغتيال اليوم الثلاثاء، إثر استهدف سيارتين تابعتين للحرس الثوري جنوب شرقي إيران، وأنباء عن مقتله فيما أكدت وسائل إعلام إيرانية أنه أصيب فقط.
ونقلت وكالة أنباء فارس عن النائب في مجلس الشورى الإسلامي، فداحسين مالكي، أن "تفجیرا إرهابيا استهدف سيارتين للحرس الثوری في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرقي إيران، أسفر فقط عن إصابة قائد الحرس الثوري بالمنطقة".
ونفى فداحسين مالكي "أسر عدد من أفراد الحرس الثوري في هذه العملية" قائلا إن "الهجوم الإرهابي الذي تعرضت له سيارتا الحرس الثوري لم يسفر عن وقوع ضحايا".
وأضاف مالكي أن الهجوم نفذه ما يسمى بجيش العدل حين عبور سيارتين تابعتين للحرس الثوري في المنطقة، بعد أن زرعت عبوتين ناسفتين في الطريق انفجرت إحداهما حين عبور سيارتين للحرس الثوري، ولم يسفر الانفجار عن وقوع ضحايا إلا أن قائد الحرس الثوري في المنطقة أصيب بجراح.
وكانت وكالة أنباء "مهر" الإيرانية قد أفادت، مساء أمس الاثنين، أن انفجارا وقع على الطريق بين مدينتي زاهدان - خاش جنوب شرق إيران.
وأشارت الوكالة إلى أنه "يحتمل أن يكون الانفجار ناجما عن عمل إرهابي نفذته جماعات معادية في تلك المنطقة".
أخر تعديل: 2020-06-30 | 10:13 ص