محمد سلام

تقارير عبرية تكشف: الجيش المصري لم يعد يعتمد على الولايات المتحدة

الجيش المصري
 
 
تحت عنوان "الجيش المصري لم يعد يعتمد على الولايات المتحدة"، قال موقع "يسرائيل ديفينس" العبري إن "حكومة القاهرة معنية بتنويع مصادر السلاح الخاصة بها؛ سواء من خلال الصفقات العسكرية مع روسيا وألمانيا والصين وغيرها".  

وتابع الموقع العبري في تقرير له "بناء على ما سبق، تسعى مصر إلى تجنب الاعتماد على الولايات المتحدة كمصدر للسلاح، وهو الأمر الذي يثير إزعاج الأخيرة التي تبحث عن تفوق ونفوذ بمنطقة الشرق الأوسط عبر التحالفات والصفقات العسكرية مع دول مثل مصر".

وذكر"الولايات المتحدة تخشى من فقدان التفوق الجوي في الشرق الأوسط، بسبب امتلاك القاهرة لمقاتلات جوية روسية من طراز (سوخوي 35)، ومنذ صعود الجنرال العسكري عبد الفتاح السيسي للحكم، يسعى المصريون إلى تنويع مصادر السلاح والعتاد العسكري، وتوقفوا عن الاعتماد على واشنطن، بل عقدوا صفقات كبرى مع موسكو ودول أخرى لنفس الهدف".  

ولفت "القاهرة عقدت صفقة مع موسكو لشراء 24 مقاتلة جوية من نوع (سوخوي 35) عام 2018، والتي قدرت بـ2 مليار دولار، لكن بسبب أزمة وباء كورونا وإغلاق جزء من المصانع العسكرية الروسية تأخر إنتاج هذا النوع من الطائرات الحربية، لكن مؤخرا تم استئناف التصنيع ومن المتوقع وصول المقاتلات الجوية للجارة الجنوبية في النصف الثاني من عام 2020".    

ونقل الموقع العبري عن مصادره"الولايات المتحدة تخشى من صفقات السلاح الروسية مع دول المنطقة وعلى رأسها مصر، والتي تعد رخيصة مقياسا بنظيرتها الأمريكية، ويمكنها حمل صواريخ أكثر تصل لمسافات أطول".

وختم تقريره"علاوة على المقاتلات الجوية الروسية، حصلت القاهرة على غواصات ألمانيا وطائرات من نوع (رافال) الفرنسية، كما تجري صفقات عسكرية مع الصين، في وقت يشعر فيه النظام الحاكم بالقاهرة بخيبة الأمل والإحباط بسبب رفض الولايات المتحدة بيع مروحيات عسكرية لها من أجل مواجهة الإرهاب".   

وأضاف "بناء على ذلك، فإن السياسة المصرية في هذه الأيام تتركز في عدم الاعتماد العسكري على الولايات المتحدة، وفعليا لا تشكل المعونة الأمريكية لمصر إلا جزءا ضئيلا جدا من الميزانية الحربية للأخيرة، وفي العام الماضي استثمرت القاهرة المليارات في تسليح جيشها".  
أخر تعديل: 2020-06-04 | 10:17 م