كتب أبو المجد محمد

فايننشال تايمز: ترامب مثل "كورونا" هزيمته لا تعني القضاء على أفكاره

دونالد ترامب
 
 
قال إدوارد لوس في مقال له بصحيفة "فايننشال تايمز" إن أغلبية الأمريكيين يستعدون للاحتفال بهزيمة ترامب ويتعقدون أن تندثر بذهابه "ميليشيا ماغا" التي تشكل الوعاء الانتخابي للرئيس الأمريكي. 
وأضاف : أن هزيمة ترامب إذا حدثت لن تكون كاسحة لأن الشعب الأمريكي أصبح منقسم أيديولوجيا أكثر من أي وقت مضى. 
ولكن أنصار بايدن إذا فازوا عليهم أن ينتبهوا إلى ثلاث مسائل مهمة الأولى أن الحزب الجمهوري هو ترامب، حتى إذا ذهب. وتشكيلة المحكمة العليا الآن دليل واضح بحسب ترجمة بي بي سي عربي 
وتابع لوس : فبعض الجمهوريين المحترفين يحاولون أن ينأوا بأنفسهم عن ترامب لأنهم يتوقعون هزيمته، ولكن دراسة بينت أن الناخبين الجمهوريين أصبحوا أكثر اعتناقا لأفكار ترامب من ذي قبل. 
المسألة الثانية ـ بحسب الكاتب ـ هي أن الثقافة الإعلامية في الولايات المتحدة أصبحت أكثر تدهورا مما كانت عليه 2016، إذ بينت دراسة جديدة أن استهلاك الأمريكيين من الأخبار المزيفة تضاعف ثلاث مرات منذ عام 2016. 
أما القضية الثالثة التي على بايدن وفريقه الاهتمام بها هي دراسة فهم بروز أفكار ترامب لأن المكونات لا تزال موجودة. 
ويرى الكاتب أن أغلب من يتبعون ترامب مثل وزير الخارجية مايك بومبيو هم أكثر تشددا منه. فعلاج أمريكا متشعب ومؤلم ومثلما أن اللقاح لن يقضى فجأة على الوباء فإن ذهاب ترامب حسب الكاتب لن يقضي على أفكاره. 
أخر تعديل: 2020-10-16 | 08:50 م